🔶 قيام الليل 

1

الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله ..:

قيام الليل شرف المؤمن ، ومكانه و رفعته و منزله و ذخيرته و عدته و عتاده و خير ما تزود به لطويل سفره وبعد مرامه ومناله

هو الفارق بين أهل اﻹيمان و القرآن وبين ضعافهم ، فمن لم يكن له حظ من الليل في دعته و فراغه وقليل شغله ، فما طلب المعالي من المراتب وﻻ طلب المنازل المنيفة البعيدة ، وإن لقيام الليل نور في الوجه و ضياء في الصدر و بركة في الرزق وحب في نفوس الخلق

غير أن هذه العبادة خاصة فيمن اصطفى الله واختار ليسمع مناجاته ويرى حسن قيامه و طول بكاءه وتضرعه ، وهو سنة النبي صلى الله عليه وسلم و أتباعه و دأبهم وبه يأخذون الكتابة بقوة ويحملون الرسالة صابرين وبه يثبتون أمام عدوهم في أرض النزال ويغلبون

وأصحابه أحق بتثبيت القلوب وتنزل السكينة والكرامة و التأييد من غيرهم ..

قيام الليل لا يقتصر عما يتبادر للذهن أولا ( صلاة الليل ) و إن كانت خير ما يعمل القائم له المحيي ساعاته 

بالذكر والدعاء والصلاة واﻻستغفار و تعليم العلم وغيرها من الطاعة .. فهذا معنى القيام ، أما الحديث فسيكون عن صلاة الليل من القيام حصرا

لذلك يقولون : بات فلان يصلي ، بات فلان يذكر الله ، بات فلان يدعوا الله ، أي أقام الليل وأحياه بالصلاة والذكر والدعاء

وكل ذلك يسمى قيام الليل ويدخل فيه 

أما الصلاة التي تكون فيه ، فتسمى : صلاة الليل ، أو التهجد ، وقيل : التهجد هو الصلاة بعد نوم

2

بسم الله الرحمن الرحيم 

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5) إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6)

قال النبي صلى الله عليه وسلم ( أَفْضَلُ الصَّلاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلاةُ اللَّيْلِ) رواه مسلم

– ولسنا بصدد الحديث عن فضل القيام ، ﻷن الحديث عن الفضل و اﻷثر يطول و إن كان ذكر جملة منه مما يطلب

إنما أردت من الحديث ، الحديث عن الصفة والكيفية وما يتعلق بصلاة الليلة خاصة فهي المقصودة و هي الجامعة لكل ما يحيا به الليل –

🔺وقت القيام

يبدأ القيام من بعد صلاة العشاء و حتى طلوع الفجر – فالليل كله محلا للقيام – فإن قابل العبد سفر و أراد جمع العشاء إلى المغرب ” جمع تقديم ” فهل له أن يصلي القيام ؟

له ذلك و اﻷفضل تأخيرها إلى دخول وقت العشاء

وآخر الليل هو أفضل وقتها ، فإن أراد النوم أسرع بالصلاة ثم أوتر بواحدة ، فإن ضمن أن يقوم آخر الليل أو كان هناك من يوقظه كزوجه

أو أمه فاﻷفضل تأخيرها إلى آخر الليل فإن الليل وقت فضل كله و ثلثه اﻵخير خير وقته ، حيث ينزل ربنا – نزولا يليق بجلاله سبحانه -فينادي : هل من داع فأستجيب له ، هل من مستغفر فأغفر له … ويستحب فيه أن يجمع بين الصلاة والدعاء واﻻستغفار وكل ذلك يجمع في الصلاة .

🔺عدد ركعات صلاة الليل

السنة و الغالب منها كما ورد في حديث عائشة حين سئلت عن صلاته عليه الصلاة والسلام فقالت : أما كان يزيد في رمضان وﻻ غيره على إحدى عشر ركعة … ” رواه البخاري ومسلم

فمن أراد الزيادة فليزد على ذلك ، يصليها مثنى مثنى حتى يوتر بواحدة

🔺صفة صلاة الليل

صلاة الليل خير من صلاة النهار باﻻتفاق ، فهي أفضل الصلاة بعد الفريضة ، وهذه السنة النافلة آكد من جميع السنن والنوافل

ولها قضاء سنتحدث عنه

أما ما يتعلق بالكيفية فلها أصل ، اﻷصل فيها أن تصلى مثنى مثنى ، وهذه في كل صلاة الليل وفي كل نافلة فيها حتى من غير القيام

لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( صلاة الليل مثنى مثنى ، فإن خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة ، توتر له ما قد صلى ) رواه مسلم

فاﻷفضل قطع الصلاة على ركعتين ركعتين ، يسلم من كل ركعتين ، فإن في هذا رفقا و راحة بالقائم ، وفيه زيادة تشهد و دعاء وتسليم

وله أن يصليها متصلة ، يوصل كل أربع ركعات ثم يصلي ركعتين و يوتر بواحدة

وله أن يوصلها كاملة فيجلس في الثامنة ليتشهد ثم يجلس في التاسعة ويسلم 

وله أن يصلي سبعا يجلس للتشهد في آخرها 

وله أن يصلي خمسا يجلس للتشهد في آخرها

فإن صلى ثلاث ركعات • فإما أن يصلي ركعتين و يسلم و يوتر بواحدة – وهذا أفضل –

• أو يصليها متصلة وﻻ يجلس إﻻ في آخرها – حتى ﻻ يشابه بها صلاة الفريضة ” المغرب ” –

4

🔺قضاء القيام 

عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غلبه نوم أو وجع عن قيام الليل صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة . رواه مسلم

كان غالب قيام النبي صلى الله عليه وسلم إحدى عشر ركعة ، فإذا غلبه النوم أو الوجع فلم يقدر على القيام ولم يستطع أن يتم ورده

قضاه في النهار – وقت القضاء ” من جواز الصلاة بعد وقت النهي حتى زوال الشمس ” – يقضيه شفعا ، أي يزيد ركعة

فمن كان غالب قيامه تسع ركعات فإنه يصليها في النهار عشرا وهكذا – ﻷن النهار ﻻ يمكن الوتر فيه فالوتر خاص بالليل –

Advertisements